سرطان الطلاق ٢

سرطان الطلاق ٢

كتب /د.محمد كامل الباز


كما ذكرنا فى المقال الماضى عن مشاكل وخطورة الطلاق ..وفى هذا الجزء نستكمل تسليط الضوء على هذة الكارثة والتى تمثل خرق للفطرة الطبيعية التى أنشأنا الله عليها وفيها ينشأ الولد أو البنت بين زوج وزوجة.. أب وأم .. أشياء كثيرة يعجز عن القيام بها الرجل لن تجدها إلا فى الزوجة والعكس صحيح …محاولة اختزال دور أحدهما والقيام به أمر ليس هين .. كان ظاهر المشكلة أن نسب الطلاق موجودة فقط فى أول سنين الزواج لعدم التفاهم لكننا وجدنا عدد ليس بالقليل ينفصل فى العقد الثانى ..هل هى مشكلة بدون حل .. أم عقدة بلا حلال ..بالطبع لا .. ولكن الحل ليس فردى إنما هو مشترك وموزع على جهات عديدة يبدء أولا من البيت الذى يشرح للولد أو البنت ما معنى الزواج ما قيمة هذا الإرتباط ..الزواج ليس شهر عسل أو سفر للخارج لقضاء إجازات ..ليس عرض صور على الفيس بوك للتباهي أمام الأهل والأصدقاء ..الزواج هو ميثاق غليظ ..عقد متين شرعة الله أوجب حقوق وواجبات بمجرد كتابة بنود تلك العقد ..على البنت معرفة واجباتها قبل حقوقها وعلى الزوج كذلك …
ولكن كيف نعرف تلك الواجبات .. بالطبع من شرعنا الحنيف .. إن الله جعل بين الناس مساحات ومسافات وبنى على تلك المسافات أحكام وواجبات شرعية فمثلاً الوالد مع ولدة بينهما مسافات لا يصح ان يتعداها الإبن أو البنت.. وبين الزوج والزوجة مسافات شرعية ليست تشريفية إنما تكليفية فاختصار تلك المسافات والتعدى عليها قد يهدم البيت .. فمثلاً أساسيات تنظيم البيت هو الإنفاق للرجل … تجد كثير من مشاكل الطلاق تشتكى المرأة انها التى تنفق وزوجها ليس لة فائدة .. وهذا نوع من أنواع التعدي على تلك المسافات والتى أعطى الله بسببها قوامة للرجل .،من أمثلة ذلك أيضاً إفشاء الاسرار أو المشاكل بين الزوجين والتى بموجبها تتفاقم تلك المشاكل ويستحيل حلها،، من حقوق المرأة على الرجل الاخلاص لها سواء بالحفاظ على أسرار البيت أو بعدم إطلاق العنان لشهواتة أمام اى امرأة أخرى وللأسف هذا منتشر مما ذلك من تعدى على مسافة الإخلاص بين الزوجين والخ.. من تلك التعديات التى لو حكمنا ضميرنا لما حدثت وهذا الدور طبعاً موجة للاباء أولا كى ينصحوا أولادهم قبل الزواج ..وموجه أيضاً للازواج أنفسهم الذي من واجبهم الحفاظ على العلاقة الزوجية من إحترام وإخلاص وخصوصية مما سيثمر عنة التآلف والمودة ولكن هل كل المسؤولية فى تلك المشكلة على الآباء والابناء فقط.. لا بل هناك مسؤولية مجتمعية على المجتمع ككل بداية من الحكومة التى عليها بدورها نشر كافة البرامج التوعوية والإرشادية للازواج للتحذير من عواقب الطلاق وتسليط الضوء إعلاميا على تلك الكارثة ..وهناك دورا أيضاً لمنظمات المجتمع المدنى وآخر لجمعيات حقوق المرأة التى اناشدها أن تتق الله فينا وفى بيوتنا فهى تقنع المرأة أن حياتها بدون رجل أفضل وأن تعتمد على نفسها خير لها ان تعيش فى كنف رجل يتحكم بها وهى لا تعمل ونقول لهم مالمانع ان تنصحوا المرأة بالحفاظ على كيانها وكرامتها مع الحفاظ على بيتها وزوجها …فصدقونى إذا تقدم شاب لبنت لن يسأل عن طبيعة ومساهمة والدتها فى جمعية النهضة بالمرأة قدر ما يهتم بطبيعة العلاقة الاسرية التى عاشت من خلالها تلك البنت
أتمنى أن تنتهى حالات الطلاق وألا نسمع عن حالة واحدة وأن يحفظ الله بيوتنا من ذلك الورم الخبيث حتى ينشأ جيل طبيعى تربى بين أب وأم متحابين مما سيساهم فى تقدم الأسرة خاصة والبنية الإجتماعية عامة .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com