«منعنا نبيع المخدرات وكان قصدنا نأدبه».. هذا ما قاله قاتلو شهيد الشهامة بالقطامية

«منعنا نبيع المخدرات وكان قصدنا نأدبه».. هذا ما قاله قاتلو شهيد الشهامة بالقطامية

كتبت: بيري العبودي

إستمعت نيابة القاهرة الجديدة، لأقوال 3 متهمين بقتل طالب بسبب اعتراضه على تعاطى أحدهم للمواد المخدرة أسفل منزله بالقطامية.

واعترف المتهمون بارتكاب الجريمة وأدلوا بتفاصيل كاملة، حيث قالوا «منعنا نبيع المخدرات، وكنا عايزين نأدبه بس»، وبعدما قررت النيابة حبسهم 4 أيام احتياطيًا جددت قاضى المعارضات حبسهم 15 يومًا، على ذمة التحقيقات.

وبدأت تفاصيل القضية بنشوب مشادة بين (عمرو.ج – 19 سنة)، والمجنى عليه (محمد سيد – 20 سنة – طالب بالمعهد العالى للعلوم)، بسبب اعتراض المجنى عليه على تناول المتهم المخدرات أسفل منزله بمنطقة القطامية، وعلى آثار تلك المشادة استدعى المتهم شقيقه الأصغر (يوسف.ج – 17 سنة)، والأب (جمال.ا)، وتوجهوا بالقرب من منزل المجنى عليه، وقاموا باستيقافه ونشبت بينهما مشاجرة أمام العيادة الشاملة بمحطة النصر، أدت لمقتل الطالب إثر طعنه نافذة بالساق اليمني، وعلى الفور تم إبلاغ الأجهزة الأمنية. 

وعلى الفور تم توجه فريق البحث الجنائي بقيادة رئيس المباحث محمد الألفى، ومعاونى المباحث “مصطفى عامر، وأحمد عبد الله”، وإلقاء القبض علي المتهمين الثلاثة وعرضهم على النيابة العامة. 

ويفرق قانون العقوبات بين العقوبة فى جرائم القتل المقترنة بسبق الإصرار والترصد، وبين القتل دون سبق إصرار وترصد، فالأولى تصل عقوبتها للإعدام، والثانية السجن المؤبد أو المشدد، ويمكن لصاحب الجريمة فى هذه الحالة أن يحصل على إعدام إذا اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى، ونصت المادة 230 من القانون على: كل من قتل نفسًا عمدًا مع سبق الإصرار على ذلك أو الترصد يعاقب بالإعدام.

وعرف القانون الإصرار السابق بأنه القصد المصمم عليه قبل الفعل لارتكاب جنحة أو جناية يكون غرض المصر منها إيذاء شخص معين أو أى شخص غير معين وجده أو صادفه سواء كان ذلك القصد معلقا على حدوث أمر أو موقوفا على شرط.

أما الترصد هو تربص الإنسان لشخص فى جهة أو جهات كثيرة مدة من الزمن طويلة كانت أو قصيرة ليتوصل إلى قتل ذلك الشخص أو إلى إيذائه بالضرب ونحوه.

ونصت المادة 233 على: من قتل أحدا عمدا بجواهر يتسبب عنها الموت عاجلا أو آجلا يعد قاتلا بالسم أيا كانت كيفية استعمال تلك الجواهر ويعاقب بالإعدام.

كما نصت المادة 234 على: من قتل نفسا عمداً من غير سبق إصرار ولا ترصد يعاقب بالسجن المؤبد أو المشدد.

ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى، وأما إذا كان القصد منها التأهب لفعل جنحة أو تسهيلها أو ارتكابها بالفعل أو مساعدة مرتكبيها أو شركائهم على الهرب أو التخلص من العقوبة فيحكم بالإعدام أو بالسجن المؤبد.

وتكون العقوبة الإعدام إذا ارتكبت الجريمة تنفيذاً لغرض إرهابى.

وتحدثت المادة 235 عن المشاركين فى القتل، وذكرت أن المشاركين فى القتل الذى يستوجب الحكم على فاعله بالإعدام يعاقبون بالإعدام أو بالسجن المؤبد. 

نبذة عن الكاتب

مذيعه بقناه مصر الحياة و الحياة العربية ومحررة صحفية بجريدة الشرق الأوسط و المساء العربي والأمين العام المساعد ونائب رئيس لجنة الاعلام بنقابة العاملين بالصحافة والاعلام مهنية الإسكندرية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com