بالصور… أقدم الأديرة والكنائس التاريخية فى البحر الأحمر

البحر الأحمر: مها ابو ندا –
دير الأنبا يولا والأنبا أنطونيوس من أهم المعالم الأثرية فى البحر الأحمر وهما أقدم ديرين فى العالم بنيا فى العصر البيزنطى وتم توسيعهما عدة مرات ، يقع دير الأنبا (بولا) جنوب شرق دير الأنبا (أنطونيوس) ويبدأ طريق الدير بعد مسافة خمسة وعشرون كم من الزعفرانة جنوبًا متفرعًا من الطريق الرئيسى بامتداد اثنتى عشر ونصف كم غربًا داخل الصحراء الشرقية.


شيد دير الأنبا (بولا ) على هضبة مرتفعة فى الموضع الذى عبر منه بنوا إسرائيل إلى البحر الأحمر عند خروجهم من مصر إلى سيناء ، تأسس الدير فى القرن الرابع الميلادى بواسطة تلاميذ الأنبا (انطونيوس) .
ويضم الدير ثلاث كنائس الأولى كنيسة القديس (مرقوريوس) ، الثانية كنيسة (الملاك ميخائيل) ثم كنيسة القديس (بولا ) وهى مشيدة فوق المغارة التى عاش فيها القديس (بولا) والثلاثة كنائس أثرية وأقدمهم كنيسة القديس بولا الأثرية .
كما توجد عين ماء و التى هى أصل الحياة داخل الدير و توجد قلالى للرهبان القديمة والحديثة وهى عبارة عن (صوامع للسكن و العبادة) ثم مطحنتا الغلال الأثريتان والمائدة الأثرية القديمة و الحديثة، و المعصرة تلك الادوات تعتبر (من أهم العناصر المعمارية التى توفر للرهبان داخل الدير مؤنهم ) .


ومن أقدم الأديرة التى أنشأت فى مصر وفى العالم هو (دير الأنبا  بولا ودير الأنبا انطونيوس) وهو من العصر البيزنطى ويعتبر الأنبا (انطونيوس) المؤسس الأول للرهبنة ليس فقط فى مصر بل فى العالم المسيحى كله، ولقد اقام الأنبا (انطونيوس) فى مغارة داخل الجبل وبنى هذا الدير فوق المغارة فى الصحراء الشرقية فى سفح جبل الجلالة و هو أحد سلاسل جبال البحر الأحمر القريبة من ساحل البحر عند قرية الزعفرانة ( إحدى قرى مدينة رأس غارب ) فى مقابل محافظة بنى سويف ويبعد الدير عن قرية الزعفرانة مسافة خمسة وثلاثون كم ، ويرجع تاريخ إنشائه إلى اواخر القرن الثالث الميلادى و بداية القرن الرابع الميلادى وجدد فى عهد الامبراطور (جستنيان) الذى أنشىء فى عهده دير سانت كاترين ، و مساحة الدير لا تزيد عن ثلاثة أفدنة محاطة بسور من الحجر وفى داخله صوامع الرهبان، زادت مساحة الدير فى القرن التاسع عشر على يد الأنبا ( كيرلس الرابع) احاطه بسور ضخم أحاط بالأسوار القديمة التى بنيت فى مراحل مختلفة، هذا السور بنى من الطوب اللبن لمقاومة البرودة والحرارة فى آن واحد.


يعد الدير أكبر الأديرة للأقباط الأرثوذكس ويضم الدير عشرة كنائس وهى ( كنيسة الأربعة حيوانات غير المتجسدين ، و كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل ، وكنيسة السيدة العذراء ، وكنيسة الرسولين بطرس وبولس ، وكنيسة الأنبا مرقس الأنطونى ، وكنيسة الشهيد مارجرجس ، وكنيسة الشهيد أبانوب ، وكنيسة القديس بولس البسيط ، ثم كنيسة ( الأنبا أنطونيوس) الأثرية التى تعتبر من أهم أجزاء الدير وأقدمها والتى تحوى(جسد القديس أنطونيوس).
كما يضم الدير حصنًا وهو من أهم الأجزاء المعمارية داخل سور الدير وذلك لأمن الرهبان وسلامتهم من الأعداء ، أما المنارة الرئيسية للدير ملحقة بكنيسة القديسين الأنبا (انطونيوس ، بولا) وترجع للقرن العشرين، وبالدير بعض المناخس المعدة للمراقبة فى أركان الدير ، السراديب ، السقاطات ، و مائدة اثرية ، وبعض الطواحين ، المعاصر ، آبار المياه ثم مكتبة كبيرة بها كثير من الرسوم و المخطوطات والاعمال الفنية.

 

إنها حقًا تحفة معمارية وأثرية وتاريخية تستحق الزيارة والمشاهدة والمتعة وخاصة عيون المياه العذبة التى تنبع من قلب جبال البحر الأحمر، والتى يأتى السياح لمشاهدتها من جميع أنحاء العالم ويستقبلهم الرهبان بكل ود وترحاب وبساطة وهذا لايقتصر على المسيحين فقط ولكن المسلمين ايضًا.

علق علي الخبر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com