آخر الأخبار

حركة فتح إلى “يوم غضب فلسطيني” في الضفة الغربية والقدس

صلاح حامد

دعت حركة فتح إلى “يوم غضب فلسطيني” في الضفة الغربية والقدس،  ضد الإجراءات الإسرائيلية التصعيدية في الحرم القدسي الشريف، والتي كان آخرها نصب بوابات إلكترونية عند مداخله.

واحتشد عددا كبيرا من الفلسطينيين أمام المسجد الأقصى في مدينة القدس، فيما تم منع الصحفيين من الدخول إلى البلدة القديمة من جهة باب الأسباط،

وهاجمت القوات الإسرائيلية المصلين عقب انتهاء صلاة الظهر، بالهراوات والقنابل الصوتية الحارقة، وقنابل الغاز السامة والمسيلة للدموع، والعيارات النارية، بعد إطلاق المصلين هتافات منددين بالإجراءات الإسرائيلية في الأقصى.

وقد أصيب عدد كبير من المصلين،تم معالجة قسم منهم ميدانيا، ونقل عدد آخر إلى المستشفيات، فيما تم اعتقال شخصين.

وفي غزة، انطلقت مسيرة جماهيرية حاشدة من أمام مقر الصليب الأحمر وصولا إلى مقر الأمم المتحدة في المدينة، وسط شعارات تؤكد “استعداد الفلسطينيين لفداء القدس بأرواحهم ودمائهم”.

فى السياق ذاته حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجمعة من اشتعال العنف في أعقاب مقتل شرطيين إسرائيليين اثنين برصاص ثلاثة من عرب إسرائيل قتلوا لاحقا في القدس.

وطالب المسؤول الأممي كافة الأطراف إلى تفادي التصعيد في أعقاب الحادث الذي تلاه إغلاق للمسجد الأقصى في وجه المصلين، قال مراسل “الحرة” إنه سيستمر حتى يوم الأحد.

وأدان غوتيريش الهجوم مضيفا “هذه الحادثة كفيلة بإشعال مزيد من العنف، على الجميع التصرف بمسؤولية لتفادي التصعيد”.

الأردن يدعو لإعادة فتح الأقصى

وفي الأردن، دعت حكومة عمان إسرائيل إلى إعادة فتح أبواب الأقصى أمام المصلين “فورا” وفتح تحقيق “فوري وشامل” في الأحداث التي وقعت في القدس.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني إن “على إسرائيل فتح الحرم القدسي الشريف فورا أمام المصلين وعدم اتخاذ أية إجراءات من شأنها تغيير الوضع التاريخي القائم في القدس والمسجد الأقصى”.

وأوضح في تصريحاته التي أوردتها وكالة الأنباء الأردنية “الحكومة أجرت اتصالات مكثفة للضغط من أجل إعادة فتح المسجد الأقصى بشكل فوري”.

وادان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إطلاق النار الذي استهدف شرطيين إسرائيليين فجر الجمعة في القدس القديمة، وأعرب عن “رفضه الشديد” للحادث.

وأفادت وكالة أنباء “وفا” الفلسطينية بأن تصريحات عباس جاءت في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو “طالب فيه بتهدئة الأمور من جميع الأطراف”.

وأكد مكتب نتانياهو في بيان أن عباس ندد بالهجوم خلال المكالمة. وأضاف البيان أن “رئيس الوزراء قال إن إسرائيل ستتخذ كل الإجراءات الضرورية لضمان الأمن (في المكان المقدس) من دون أي تغيير في الوضع القائم”.

علق علي الخبر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com